القائمة الرئيسية

الصفحات


*تجربة رذرفورد صفيحة الذهب

*اجراها العالمان جيجروماريسدن

*نموذج ذرة رذرفورد(النموذج الشمسي الذري)

تحتوي نظرية رذرفورد في الذرة على العديد من الافتراضات، وهي:تتكون الذرة من نواة شحنتها موجبة.تقع في مركزها،ومجموعة من الإلكترونات تدور حولها.
معظم حجم الذرة فراغ.

  • نموذج بور لحركة الإلكترونات: تمكّن بور من تقديم تصوّر أوضح لحركة الإلكترونات باكتشافه أنّها تدور حول النواة في مدارات محدّدة.**اكتشاف الإلكترون
تجارب التفريغ الكهربائي: قام بعض العلماء بتجارب التفريغ الكهربائي من أجل التعرف عليها بشكل أكبر.
اكتشاف النيوترونات ,ظن العلماء أن كتلة الذرة تساوي كتلة البروتونات التي توجد في نواتها، ولكن عندما تم قياسها باستعمال مطياف الكتلة اكتشفوا أن مقدار كتلة النواة للعنصر تصل أحياناً لضعف حجم الكتلة المتوقعة للنواة، لذلك افترضوا وجود جسيمات ذات شحنة متعادلة داخل النواة مع عدد من البروتونات التي تم اكتشافها علمياً عام 1932م حيث قام العالم شادويك بقذف دقائق من الألفا على شريحة من البيريليوم مما أدى إلى ظهور أشعة على أجسام غير مشحونة، إلا أنّ كتلتها تعادل كتلة البروتونات، وأطلق عليها اسم النيوترونات.
يكون عدد البروتينات الموجبة مساو لعدد الإلكترونات السالبة ليعطي التوازن الكهربائي للذرة وهذا العدد يمثل شخصية الذّرة بمعنى أن الإختلاف بين الذرات في العناصر المتعددة يعود لعدد هذه البروتينات فبزيادة العدد أو نقصانه يكون عنصراً آخر فمثلاً بروتونات الهيدروجين واحد والهيليوم إثنان وهكذا اليورانيوم إثنان وتسعون وهذا ما عرف بالعدد الذري للعنصر .
**يتبع.......**

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق

التنقل السريع