القائمة الرئيسية

الصفحات

القيمة الغذائية للشعير




  • [١]القيمة الغذائية لكوبٍ واحد

العنصر الغذائي القيمة الغذائية
السعرات الحرارية 651 سعرة حرارية
البروتينات 22.96 غراماً
الدهون 4.23 غرامات
الكربوهيدرات 135 غراماً
الألياف 31.8 غراماً
الكالسيوم 61 مليغراماً
الحديد 6.62 مليغرامات
البوتاسيوم 832 مليغراماً
المغنيسيوم 245 مليغراماً
الفسفور 486 مليغراماً
الزنك 5.1 مليغرامات
فيتامين ب1 1.189 مليغرام
فيتامين ب2 0.524 مليغرام
فيتامين ب3 8.471 مليغرامات
فيتامين ب6 0.585 مليغرام
الفولات 35 ميكروغراماً

  • أنواع شراب الشعير

يتوفر الشعير بنوعين، وذلك حسب طريقة صنعه، وهما:
شراب الشعير غير المصفى: ويتكون من شراب الشعير الذي يحتوي على حبوب الشعير دون تصفيته، وبالرغم من أنّه يُعدّ قليل الدهون، إلا أنّه مرتفع السعرات الحراريّة؛ حيث إنّ كوباً واحداً منه يحتوي على 700 سعرة حرارية أو أكثر، ولذلك يُنصح بعدم شرب أكثر من كوبين منه في اليوم الواحد.
شراب الشعير المصفى: وهو الشراب الذي تمّت تصفيته من الشعير، وهو يحتوي على كميّة أقلّ من السعرات الحرارية، ولكنّ محتواه من الألياف الغذائية يصبح أقل، ممّا يُجرّده من الفوائد التي توفرها هذه الألياف.

  • مستويات السكر لمرضى السكر:

يحتوي مشروب الشعير على العديد من الفيتامينات والمعادن الهامة التي يحتاجها مريض السكري، كما أنه يساعد على خفض مستوى السكر في الدم ويعمل أيضاً على تنظيم الأنسولين....ماء الشعير جيد لمرضى السكر لأنه يساعد على المحافطة على  مستويات السكر في الدم، والبيتا جلوكان (وهو نوع من الألياف القابلة للذوبان) في الشعير يبطئ من  امتصاص الجلوكوز بعد تناول الطعام، ويقلل من ارتفاع الجلوكوز والأنسولين.

وقد وجدت العديد من الدراسات أن مادة البيتا جلوكان يمكن أن تساعد في السيطرة على نسبة السكر في الدم ومقاومة الأنسولين،  كما يقلل من خطر الإصابة بالسمنة، وهو عامل خطر رئيسي لمرض السكري من النوع 2.


  •  شعور بالانتعاش:

ماء الشعير يبرد الجسم بشكل طبيعي ويساعد على الحفاظ على ترطيبه ويمنح الشعور بالانتعاش أثناء الصيف.
الآثار الجانبية لشراب الشعير
إنّ تناول الشعير بالكميات الموجودة في الغذاء يُعدّ أمراً آمناً، ولكنّه قد يسبّب بعض الأعراض الجانبيّة في بعض الأحيان، وقد يُحذّر بعض الأشخاص من استخدامه، ونذكر في النقاط الآتية بعض المخاطر التي قد يسبّبها الشعير أو شرابه:

  • الشعيروصحة القلب:

إضافة إلى خفض مستوى الكوليسترول، يساعد ماء الشعير على منع تصلب الشرايين، وهي حالة تتميز بسماكة جدران الشرايين الذي يزيد من  تدفق الدم فيزيد الضغط وتزيد من فرص الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

  • الحساسية: فقد يسبب تناول الشعير ردّ فعلٍ تحسّسي عند بعض الأشخاص، وفي الحالات الشديدة فإنّه قد يؤدي إلى حدوث ما يسمّى بصدمة الحساسية (Anaphylaxis).
  • التسبب بالعدوى البكتيرية: حيث إنّ بعض الأشخاص كالأطفال، أو كبار السن، أو المرأة الحامل، أو الذين يعانون من ضعفٍ في جهاز المناعة يُنصحون بتجنّب تناول الشعير النيء وغير المطبوخ، وذلك لأنّه قد يؤدي إلى الإصابة بعدوى بكتيرية ممرضة.

التسبب بالمشاكل للأشخاص المصابين بحساسية القمح: ويُنصح هؤلاء الأشخاص بتجنب تناول الشعير أو مكملاته، وذلك لاحتوائه على الغلوتين ( Gluten).
صحة الجهاز الهضمي:

ماء الشعيرغني بالألياف القابلة للذوبان، وكذلك غير قابلة للذوبان، ماء الشعير ممتاز لصحة الأمعاء ويعزز الهضم، والمفيد لعلاج مشاكل الجهاز الهضمي بما في ذلك الإمساك، والبواسير والتهاب المعدة. يمكنك أيضا شرب ماء الشعير خلال نوبات الإسهال لاستعادة السوائل وتوازن الاملاح . اقرأ أيضاً: الإمساك: مزعج، لكن حله ممكن!مشروب مغلي البقدونس والشعير من أهم مشروبات تخليص الجسم من الأملاح.
يساعد على عمل الكلى بصورة مثالية.
يقلل من تراكم الحصوات بالكلى.
يطهر الكلى والمثانة من الأملاح والحصوات والسموم.
يحتوي على تركيزات كبيرة من معدن المغنيسيوم الذي يعمل على ضبط مستوى تدفق الجلوكوز في الجسم.


علاوة على ذلك، الألياف في النظام الغذائي تساعد في تقليل خطر الإصابة بسرطانات القولون والمستقيم وتقي من الامساك،  كما يعتقد أيضا أنها تساعد على منع تكون الحصى في المرارة عن طريق الحد من إفراز حامض الصفراء. !!!تحضير مشروب الشعير  :
المكونات :  100 جرام من الشعير + 2 لتر من الماء +سكر أو عسل للتحلية حسب الرغبة.

  • يتم غسل الشعير وتنظيفه جيداً ثم نضع إناء به ماء على النار ويترك حتى تمام الغليان ثم يضاف الشعير إلى هذا الماء المغلي ويترك لمدة 5 دقائق ثم يصفى ويترك حتى يبرد ثم يوضع في الثلاجة لمدة ساعة ويصبح بعد ذلك جاهز للشرب.

تعليقات

التنقل السريع