القائمة الرئيسية

الصفحات

الاسكندرالأكبرواقاويل عبرية


**الإسكندر الأكبر

غزا الاسكندر فلسطين في 332 ق.م. بعد ان غزا تايرا أو صور في جنوب البنان و انتصر الاسكندر على ملك الفرس داريس الثالث في معركة كوكاملا في 331 ق.م...
وبعد وفاة الأسكندر في 323 ق.م. في بابل انقسمت مملكتة الى اربعة اقسام بين جنرالات جيشه المملكة البطلمية, المملكة السلوقية, الأناضول والمقدوني وصار موقف اليهود واروشيلم كمستعمرة بين الطرفين بين المملكة البطلمية مركزها في مصر والمملكة السلوقية مركزها في سورية. بعد وفاة ملك اليهود والكاهن الأكبر الأسكندر جانييس في 76 ق.م. نجحت أرملته السكندرة سالوم لحكم يهودا وتثبيت ابنها الأكبر هيركانوس الثاني الكاهن الأكبر. عندما توفيت الملكة سالومي في 67 قبل الميلاد، نجح هيركانوس إلى الملكية أيضا. اريستوبولس وهو اخ هيركانوس كان عينة ايضا على المملكة وكان مفضل الى الصدوقيين واخوه هيركانوس كان صديق الفريسيين وأصبحت حرب اهلية بين الأخوين .   وبقي يهودى على هاذ الوضع الى 63 ق.م. عندما تدخل جيش الروم انتصرو الروم وغزو الجنرال الروماني بومبي اروشيلم وجعل يهودى مستعمرة رومانية في 63 قبل الميلاد. وبقت يهودى مستعمرة رومانية بدون ملك ونصبو الروم اريستوبولس الكاهن الأكبر بعد ان خلعو كل القوة السياسية من اليهود

****الحروب الرومانية اليهودية 66-70 م.
  • تدمير الهيكل الثاني في 70 بعد الميلاد.
**كان اليهود يعتقدون ان بار كوكهابا هو المسيح الذي كان ينتضروه اليهود وبار كوكهابا وهو ابرز طلاب الحاخام اليهودي المشهور رابي أكيفا  وقد ثار بار كوكهابا علي الروم في زمن هادريان بعد ان بنى هادريان مدينته أليا كابيتولينا عل مدينة داود المحطمة وبنا أيضا معبد الى الأله الوثني الروماني جيوبيتر وقد فشلت هاذ الثورة وقتل بار كوكهابا وكثير من اليهود وعدمو الروم 8 من اعلى رجال الدين اليهود بعد سقوط الثورة اليهودية مع بار كوكهابا من ضمنهم الثمانية من السانهدرين الذي هي أعلى موأسسة شرعية عند اليهود راف أكيفا معلم بار كوكهابا راف حانانيا بن تارأدين  راف هوسبيت راف أيلايزر بن شاموأه راف هانينا بن هاكينيا راف جيشباب الكاتب راف يهودا بن داما و راف يهودا بن بابا

***بعد ما حطمو الروم اروشيالم في 70 بعد الميلاد على يد جنرال تيتوس لم يبقى اي اثر الى مدينة داود او معبد سليمان وانقلبت المدينة وتحطمت طابوكة في طابوكة وسفرو كل اليهود من القدس ولا يبقى الا المحصن الروماني محصن انتونيا الذي هو شمال معبد سليمان وينضر على مدينة داود وهاذ المحصن انتونيا هو الموقع الرسمي الى الجسش الروماني والقيادة الومانية في اروشيلم  ويقول الموأؤخ اليهودي جوزيفسن الذي عاش في نفس الوقت في كتابه لم يوجد اي اثر الى مدينة داود اروشيلم
Aelia Capitolina, Hadrian’s City in Jerusalem**
هيدرين الذي حكم روما من 117 الى 138 ب م زار القدس في 130 ب م وقرر بناء ميدنة جديدة على القدس المحطمة الذي اصبحت ارض وانقصت الى التراب................

**معبد هادريان الوثني في بعلبك بلبنان
في القرن الرابع بعد الميلاد في وقت الأمبراطور الروماني كونستانسين الذي اعتنق الدين المسيحي وتحولت الدولة الرومانية الى الدين الدولة الجديد المسيحية بنت  ام الأمبراطور كونستانسيين كنيسة  على الصخرة  وسميت هاذ الكنيسة في الكنيسة الحكمة  المقدسةعلى تصميم الكنائس في ذات الوقت وكانو يعتقدون المسيحيين بأن هاذ الصخرة هي مقدسة الى دينهم لانهم اعتقدو ان النبي عيسى حكم وهو واقف على هاذ الصخرة يواجه حاكمه اللروماني بونتيس بيلات لهاذ بنا كونستنتين على الصخرة كنيسة الحكمة المقدسة وتوسع بناء هاذ الكنيسة على الصخرة في القرن الخامس  ب م
**تشتت اليهود من فلسطين في زمن الروم وهادريان
*تشتت اليهود في انحاء العالم وطردو من القدس يعد الثورة التي قام بها اليهود على الروم في زمن هادريان و صار تحطيم ثاني الى القدس في زمن هادريان في 135 ب م بعد التحطيم هيكل سليمان في 70 ب م على يد الروم...وأمر هادريان بجرد مدينة القدس بمحراث حتى لا يوجد اثر لها وبنا مدينتة الجديدة أليا كابيتولينا  فوق اثار القدس المحطمة وسميت المدينة أليا كابيتولينا بعد أسم عائلته أليا وأسم ألاله الومانية  الوثنية الثلاثة كابيتولينا..
  • الساسونين وغزوة القدس في 614 ب م
الفرس – الساسونين تحت قيادة كسرى الثاني غزو القدس في 614 ب م وحطمو اكثر الكنائس في القدس من ضمنها كنيسة الحكمة المقدسة الذي بنيت على الصخرة كونها اثر مقدس للمسيحيين في القرن الثالث
  • دخول الخليفة عمر القدس//عندما دخل الخليفة عمر القدس في 638 ب م بعد فتحها التقى مع بطريرك المسيحيين في القدس البطريرك صفرونيوس وسلم  الى عمر مفاتيح القدس مقره الرسمي في كنيسة القيامة في القدس وعندما جاء وقت الصلاة خرج عمر خطوات خارج بناية الكنيسة.....**بعد تسلم عمر بن الخطاب مفاتيح بيت المقدس من البطريرك صفرونيوس ” خطب عمر في أهل بيت المقدس قائلا : “يا أهل ايلياء لكم ما لنا وعليكم ما علينا.” ثم دعاه البطريرك لتفقد كنيسة القيامة، فلبى دعوته، وأدركته الصلاة وهو فيها فالتفت إلى البطريرك وقال له أين أصلى، فقال “مكانك صل” فقال : ما كان لعمر أن يصلي في كنيسة القيامة فيأتي المسلمون من بعدي ويقولون هنا صلى عمر ويبنون عليه مسجدا. وابتعد عنها رمية حجر وفرش عباءته وصلى، وجاء المسلمون من بعده وبنوا على ذلك المكان مسجدا المسمى بمسجد عمر.....وأعطى عمر أهل بيت المقدس عهداً مكتوباً (العهدة العمرية) وكان ذلك في العام 15 الهجري.**سكنو ال 70 عائلة اليهودية الذي سكنهم عمر بما يسمى بعد ذلك في الحي اليهودي وهو جنوب الحرم الشريف وان هاذ كان طلبهم لأنهم كانو يعرفو ان هاذ كان موقع هيكل سليمان الحقيقي حنوب الحرم الشريف وسميت بعد ذلك الحي اليهودي.
  • عبد الملك ابن مروان  ب م691
  • النقش على داخل وخارج قبة الصخرة الذي كتبه عبد المالك ابن مروان
في داخل القبة النقش والكتابة موجهه تاى اهل الكتاب والمعني هنى النصارة وليس اليهود وان هاذ النقش في داخل القبة موجه الى النصارة عنما في السطر السادس بعد التوحيد والسلام على النبي توجه النقش الى النصارة ويقول النقش يا اهل الكتاب يعني النصارة لا تعلو في دينكم وتقولو على أللة ألا الحق  المسيح عيسى ابن مريم لم يكن الى رسول من اللة وكلمة  من الله  وامنو في الله ورسله ولا تقولو ثلاثة...!!

***ما هي الصخرة الذي مبني عليها قبة الصخرة في القدس عند اليهود ؟
**ان الصخرة على الحرم الشريف الذي مبني عليها قبة الصخرة فى زمن عبد المالك ابن مروان في 691 ب م ليس مذكورة في التوراة ولى في كتاب اليهود العهد القديم بكامله  ألا جملة واحدة قصيرة في التلمود الذي كتب بين 200 الى 500 ب م وان هاذ الحملة الذي تعي بأسم الصخرة الأساسية الذي يدعي التلمود صنعت منه الكون لم تثبت ما هي الصخرة الأساسية واين موقعها وهل المدعي به الصخرة على الحرم الشريف ام لاحقيقة الأمر ان هاذ الصخرة ليس مذكورة في كتابهم العهد القديم وليس مقدسة عندهم في التوراة ولاكن ذكرت هاذ الصخرة في التلمود فقط الذي كتب بين 200-500 بعد الميلاد كما ذكرنا سابقا . وعندما فقدوا اليهود معبد سليمان للمرة الثانية على يد الرومن جنرال تيتيس في 70 بعد الميلاد وحطم المعبد صخرة بصخرة ولا بقي له اي اثر وجعلو الروم موقع المعبد مزبلة للنفايا وطردو اليهود من أروشاليم....!!
  • التلمود والصخرة الأساسية – الشاتية
ويذكر التلمود البابليوني في مكان واحد فقط في 73 كتاب من التلمود عن الصخرة الأساسية التي تسمى شاتية ويدعي اليهود ان اصخرة الأساسية او الشاتية هي الصخرة في قبة الصخرة على الحرم الشريف وان العالم تأسس منها.....ويدعو اليهود ان هاذ الصخرة هي النقطة التواصل بين السماوات والأرض وهي مسكن الرب والسكينة وانها اهم تواصل بينهم وبين الرب ووجود السكينة ولازم ان نبدء ان نفصل هاذ الأمور وما معنى السكينة عندما نشرح موضوع الكابلا التي هي العلوم السرية عند الحاخاميين اليهود وبعد هاذ سوف نوضح دور هاذ الصخرة من الكبالا والتلمود
عندما يقول التلمود في الجملة اعلاه ان التانا درس بأن العالم تأسس من الصخرة الأساسية يعني بالتانا انهم من الحاخام اليهود الذي وضعو اساس التلمود الذي يسمى المشنا وهو متكون من 63 جزء و 525 قسم و 4224 مقال وهاذ هو اساس التلمود الذي وضع في عهد التنعيم من 10-220 ب م ويسمى هاذ الوقت التنعيم ومن اهم التنعيم هم رابي يوهان ابن زاكيا رابي كماليل رابي اليازر رابي جوشوا رابي اشمائيل  رابي أكيبا رابي مير رابي يهودا رابي سيمون ابن يحيى  رابي يهودى الأمير  رابي يهودى ها ناسي وان التنعيم كان متكون من مئات الرابيين الذين وضعو القانون الشفوي كتابتة وبعد كتابة المشنا بدأت المرحلة الثانية بعد التنعيم وهي التعليق على المشنى من جهت رابيين اخرين جائو بعد التنعيم ويسمى هاذ التعليق بلكماراى
  • جبل صهيون...(  علية صهيون  )
يعتقدو اليهود في خرافتهم زوكفرهم  في كتابهم المقدس العهد القديم ان ربهم ساكن في جبل صهيون وقد صنع الكون كله من جبل صهيون وان موقع جبل صهيون هو مدينة داود وان هيكل سليمان ايضا يقع على جبل صهيون....
والذي استنتجناه ان مدينة داود والمعبد يقعو جنوب الحرم الشريف وان جبل صهيون ايضا يقع جنوب الحرم الشريفلابد ان نستنتج بأن التلمود عندما يشير الى الصخرة الأساسية  يعني جبل صهيون وليس الصخرة على الحرم الشريف ولاكن مع الزمن اخذو اليهود يفرو ان كتابت التلمود تشير الى الصخرةوكتب القسيس جيروم في القرن الرابع بعد الميلاد كان اليهود يقفو من بعيد قرب جبل الزيتون خارج القدس ويبكو ويعيطو على انفسهم ويصرخو في اعلى صوت ويشقو ثيابهم لفقدهم المعبد واروشيلام.   في الوقت الحاضر يعيطو على الحائط الغربي من الحرم الشريف ولهاذا يسمى في الوقت الحاضر الحائط الغربي من الحرم الشريف ب “حائط البكاء”.
**وفي القرون الثلاثة بعد تحطيم المعبد على يد الروم ارادددو اليهود رمز لهم في اروشيلم وبدأ اليهود في الوقت التلمودي واتجه والى الصخرة لتقديسها وهي لم تكن مقدسة لهم في كتابهم المقدس انجيل اليهود العهد القديم ولم تذكر مطلقا في العهد القديم.



الذي مذكور في العهد القديم هي المرتفعات وتوجد هاذ المرتفعات في مناطق عدديدة ومذكورة بكثرة في العهد القديم مثل المرتفع في جيبيون واكثر هاذ المرتفعات كان يستخدمها الكهائن المشركين من اديان كنعان القديمة للعبادة الوثنية وعبادة بعل وينتقد العهد القديم عبادة المرتفعات. .أما الصخرة في القدس فهي ليس مذكورة عند اليهود في العهد القديم انجيل اليهود الذي وضع وكتب لأول مرة في القرن الخامس قبل الميلاد حوالي 800 سنة بعد النبي موسى.


بدأ اليهود يفكرون في الصخرة على الحرم الشريف بعد تحطيم المعبد للمرة الثانية على يد تيتيس الجنرال الروماني في 70 بعد الميلاد عندما قلبوا الروم المعبد من اسساسه صخرة بصخرة وحرقوه وحرقو مدينة داود وهي القدس القديمة وسفرو اليهود خارج القدس. وكان اليهود يجتمعو مرة واحدة في السنة خارج القدس على تل الزيتونة خارج المدينة ويبكو ويصرخو ويشقو ثيابهم وينضر والى ارويشيلم تحتهم محروقة ولا اثر الى معبدهم مطلقا

ولم يبقي اي رمز الى دين اليهود في القدس بعد 70 ب م لان القدس حرقت ومعبد سليمان دمر ولى يبقي اي اثر اليه أو ألى اي علامة تدل على اليهود او الدين اليهودي في القدس فبدئو اليهود يفكرو في الصخرة على الحرم الشريف بعد 70 ب م ووضعت هاذ الفكرة على اهمية الضخرة في التلمود في زمن التانا في 100 الى 200 ب م بأن هاذ الصخرة هي امهمة العليى والأساسية الى دينهم والنقطة الوحيدة الذي تتواصل بين السماوات والأرض ووجود السكينة والسكينة هي الوجود الألاهي في عالم الخلق..ويعتقدو الأن اليهود ان هاذ الصخرة هي اقدس ضواهر الرب في الدنيا وان السكينة هي التي تربطهم في وجود الرب وان موقع السكينة هو في هاذ الصخرة وينجهو الى الحائط الغربي من الحرم الشريف الى ما يسمى حائط البكاء لكي يتقربو الى السكينة وهي الوجود الألاهي في الكون.

  • اكاذيب كعب الأحبار الحاخام اليهودي
هو كعب بن ماتيه الحميري ، لقبه هو أبا إسحاق، وأنه هو الأكثر شهرة من كل الحاخامات في جزيرة العرب في عصره، حقيقة انه كان الحاخام الأكبر من شبه الجزيرة العربية هذا هو السبب يعني لقبه كعب الأحبار، التي تترجم حرفيا كعب من الحاخامات أو مرساة من الحاخامات، فإن لقب رسمي له كان الحاخام الأكبر من شبه الجزيرة العربية، تماما كما لدينا اليوم الحاخام الأكبر من إنجلترا، الحاخام الأكبر للولايات المتحدةالامريكية...!!! 
***اكاذيب كعب الأحبار
روي عن ابن عباس أنه حضر مجلس عمر بن الخطاب يوما وعنده كعب الحبر إذ قال : يا كعب أحافظ أنت للتوراة ؟ قال كعب : إني لاحفظ منها كثيرا ، فقال رجلا من جنبة المجلس : يا أميرالمؤمنين سله أين كان الله جل ثناؤه قبل أن يخلق عرشه ؟ ومم خلق الماء الذي جعل عليه عرشه ؟ فقال عمر : يا كعب هل عندك من هذا علم ؟ فقال كعب : نعم يا أميرالمؤمنين ، نجد في الاصل الحكيم أن الله تبارك وتعالى كان قديما قبل خلق العرش ، وكان على صخرة بيت المقدس في الهواء ، فلما أراد أن يخلق عرشه تفل تفلة كانت منها البحار الغامرة و اللجج الدائرة ، فهناك خلق عرشه من بعض الصخرة التي كانت تحته ، وآخر ما بقي منها لمسجد قدسه ، قال ابن عباس : وكان علي بن أبي طالب عليه السلام حاضرا ، فعظم على ربه وقام على قدميه ونفض ثيابه ، فأقسم عليه عمر لما عاد إلى مجلسه ففعله قال عمر : غص عليها يا غواص ، ما تقول يا أبا الحسن فما علمتك إلا مفرجا للغم ؟ فالتفت علي عليه السلام إلى كعب فقال : غلط أصحابك ، وحرفوا كتب الله ، وفتحوا الفرية عليه ، يا كعب ويحك إن الصخرة التي زعمت لا تحوي جلاله ولا تسع عظمته والهواء الذي ذكرت لا يجوز أقطاره ، ولو كانت الصخرة والهواء قديمين معه لكانت لهما قدمته ، وعز الله وجل أن يقال له مكان يومى إليه ، والله ليس كما يقول الملحدون ولا كما يظن الجاهلون ، ولكن كان ولا مكان بحيث لا تبلغه الاذهان ، وقولي ( كان ) عجز عن كونه وهو مما علم من البيان ، يقول الله عزوجل:”خَلَقَ الْإِنسَانَ(3)عَلَّمَهُ الْبَيَانَ(4)[الرحمن] ” فقولي له ( كان ) ما علمني البيان لانطق بحججه و عظمته وكان ولم يزل ربنا مقتدرا على ما يشاء ، محيطا بكل الاشياء ، ثم كون ما أراد بلا فكرة حادثة له أصاب ، ولا شبهة دخلت عليه فيما أراد ، وأنه عزوجل خلق نورا ابتدعه من غير شئ ، ثم خلق منه ظلمة ، وكان قديرا أن يخلق الظلمة لامن شئ كما خلق النور من غير شئ ، ثم خلق من الظلمة نورا ، وخلق من النور ياقوتة غلظها كغلظ سبع سماوات وسبع أرضين ، ثم زجر الياقوتة فماعت لهيبته فصارت ماء مرتعدا ، ولا يزال مرتعدا إلى يوم القيامة ، ثم خلق عرشه من نوره ، و جعله على الماء ، وللعرش عشرة آلاف لسان ، يسبح الله كل لسان منها بعشرة آلاف لغة ، ليس فيها لغة تشبه الاخرى ، وكان العرش على الماء من دونه حجب الضباب وذلك قوله :”كَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاء لِيَبْلُوَكُمْ [هود : 7]”يا كعب ويحك إن من كانت البحار تفلته على قولك كان أعظم من أن تحويه صخرة بيت المقدس أو تحويه الهواء الذي أشرت إليه أنه حل فيه ، فضحك عمر بن الخطاب وقال : هذا هو الامر ، و هكذا يكون العلم لا كعلمك يا كعب ، لا عشت إلى زمان لا أرى فيه أبا حسن .


***لقد اصطحب عمر في سفره إلى الشام كعب الأحبار وتميم الداري، وعبد الله بن سلام . فاستفادوا من مصاحبتهم لعمر في المشاورة السياسية والدينية معه. وأخرج الإمام أحمد بن حنبل في مسنده عن عبيد بن آدم أنه قال: سمعت عمر بن الخطاب يقول لكعب: أين ترى أن أصلي؟ فقال: إن أخذت عني صليت خلف الصخرة فكانت القدس كلها بين يديك. فقال عمر: ضاهيت اليهودية . ومن اختراعات كعب: حدثت محاورة أخرى في بيت المقدس بينهما (في تلك الجولة التي لا أعرف سبب اصطحاب عمر لكعب فيها)، وعندما أخذ (عمر) في تنظيف بيت المقدس من الكناسة التي كانت الروم قد دفنتها به سمع التكبير من خلفه. فقال (عمر) ما هذا؟ فقالوا: كبر كعب وكبر الناس بتكبيره، فقال علي به. فقال: يا أمير المؤمنين إنه قد تنبأ على ما صنعت اليوم نبي منذ خمسمائة عام!! قال (عمر): وكيف؟قال: إن الروم أغاروا على بني إسرائيل فأديلوا عليهم فدفنوه إلى أن وليت فبعث الله نبيا على الكناسة فقال: أبشري أوري شلم عليك الفاروق ينقيك مما فيك .وفي رواية:أتاك الفاروق في جندي المطيع ويدركون لأهلك بثارك من الروم.وبين كعب في قوله:يدركون لأهلك بثارك من الروم إن فتح المسلمين للقدس هو تحقيق لثأر اليهود من الروم؟!
 1 – اقتراح كعب بجعل صخرة اليهود قبلة للمسلمين
*ولما فتح عمر بيت المقدس وتحقق موضع الصخرة، أمر بإزالة ما عليها من الكناسة حتى قيل: أنه كنسها بردائه، ثم استشار كعب أين يضع المسجد؟ فأشار عليه بأن يجعله وراء الصخرة، فضرب في صدره. وقال: يا ابن أم كعب ضارعت اليهود: وأمر ببنائه وهدف كعب من اقتراحه جعل المسجد خلف الصخرة أن يصلي المسلمون، وأمامهم صخرة اليهود؟ وأدرك الخليفة عمر نية كعب فقال له ضارعت اليهود وأمر ببنائه! لقد صور كعب الأحبار للمسلمين قداسة الصخرة؟! !على بيت المقدس وجعلها قبلة للمسلمين  قال كعب ذلك في مسجد النبي (صلى الله عليه وآله وسلم). وقال كعب: لا تقوم الساعة حتى يزف البيت الحرام إلى البيت المقدس).يهدف كعب من ذلك إظهار تبعية الكعبة للقدس، وأن الكعبة تسجد لبيت المقدس، وأنها تدخل الجنة لأجل بيت المقدس، لذلك تزف الكعبة إلى بيت المقدس قبل قيام الساعة؟! وذكر الحافظ ابن حجر أن كعب الأحبار روى أن باب السماء الذي يقال له مصعد الملائكة يقابل بيت المقدس. وقال ابن حجر بعد أن أورد تلك الخرافة: وفيه نظر، لورود أن في كل سماء بيتا معمورا، وأن الذي في سماء الدنيا حيال الكعبة.

****ما حدث للمعبد بعد الحرب اليهودية / الرومانية من 66 إلى 70 ق.م
كان يسوع بعض الكلمات الهامة أن أقول عن الوضع المستقبلي للمعبد وجدرانه. يقف خارج جدران معبد الشرق، وقال يسوع تلاميذه أنه لن حجر واحد من الهيكل ومباني دعمه ستترك على رأس الآخر. 20 وفي لوقا 19: 43،44 توسع يسوع نطاق الدمار إلى أبعد من ذلك. هو قال:
    “لأيام يأتي عليك [أورشليم]، أن أعداء أعدوا خندقا عنك، وبوصلة لك جولة، وأبقى لكم في كل جانب، ويضعون [القدس] حتى مع الأرض، وأطفالك داخلكم: ولا يغادرون في حجر واحد على آخر؛ لأنكم لا تعرفون وقت زيارتكم “.
حتى الأكثر ليبرالية من العلماء يعترفون أن هذه التصريحات سجلت في هذه الأناجيل المجازية في غضون جيل أو اثنين بعد الحرب اليهودية / الرومانية. لو كانت التصريحات غير صحيحة، كان هناك مضيفين من الناس المعادين لتعاليم المسيحية حتى الوسط من القرن الثاني وما بعده الذي كان سيقول بكل سرور أن هذه النبوات النبوية التي أدلى بها يسوع كانت كذبة صريحة (لو كانت بالفعل كذبة). ولكني سجلت في كتابي العديد من شهود العيان على مدى السنوات ال 300 المقبلة التي تشهد على دقة ما ذكره كتاب الإنجيل عن نبوءات يسوع المذكورة أعلاه. القدس والهيكل (مع جدرانهما) تم تسويتها إلى الأرض إلى حد أنه حتى اقتلاع حجارة الأساس جدا وانقلبت. لم يبق حجر على رأس آخر، كما قال يسوع سيحدث.
وللأدلة الرئيسية على هذه الحقيقة، لدينا شهادات شهود عيان لكل من جوزيفوس وتيتوس (الجنرال الروماني الذي أجرى الحرب ضد اليهود) الذين يقدمون وصفا للدمار التام والتدمير الشامل للقدس. وذكر جوزيفوس وتيتوس أنهما لو لم يكونا في القدس أثناء الحرب ورأيا شخصيا عملية الهدم التي حدثت، فلم يكنا يعتقدان أنه كانت هناك مدينة في المنطقة. 21 لكنهم كانوا شهود عيان على خرابها. ومن الجدير بالذكر أن جوزيفوس استخدم كلمات نبوءة يسوع بالضبط لوصف حالة اقتلاع الحجارة حتى الأساس التي تشكل القدس اليهودية. هو قال: “لقد وضعت [القدس] بشكل دقيق حتى مع الأرض من قبل أولئك الذين حفره إلى الأساس، وأنه لم يبق شيء لجعل تلك التي جاءت تعتقد أن [القدس] قد ساكنت من أي وقت مضى”. 22
  • لماذا اختار الناس في وقت لاحق الحرم الشريف كمكان لمعبد سليمان
والسبب في أن الناس في فترة الحروب الصليبية قبلت منطقة الحرم الشريف كموقع الهيكل لأن عمر أخذ حجر محمول من بقايا محاولتين يهوديتين لإعادة بناء المعابد في الموقع الصحيح خلال ربيع جيهون و جلبت تلك الأحجار المحمولة من تلك المعابد المدمرة إلى مسجده الأقصى الذي كان قد بدأ ببناءه. وقد سبق أن ذكرت بإيجاز هاتين المحاولتين لإعادة بناء المعابد من قبل اليهود (كانت المحاولة الأولى من 312C.E.)  إلى 325C.E.)في زمن قسطنطين والثانية في زمن جوليان المرتد في 362 C.E.). جعل عمر هذا الحجر المحمول من هذا الموقع المعبد المدمر في حجر القبلة التي أشارت المصلين المسلمين في مسجده الأقصى إلى مكة المكرمة.
في القرن التالي، من خلال تطبيق اعتقاد مسلم يسمى بركا، رأى المسلمون في وقت لاحق أن حجر من معبد واحد (أو موقع مقدس) يمكن إزاحة ونقلها إلى مكان آخر، وأن المكان الأخير سوف تأخذ على نفس الدرجة من القداسة كما البقعة السابقة. لذلك، تم استخدام الحجر المحمولة من قبل عمر التي وجدت في أنقاض المعابد اليهودية السابقة التي بنيت في زمن قسطنطين وجوليان. وقد تم تكريس هذا الحجر الخاص كحجر لإعادة فتح “معبد سولومون”. عندما وضع عمر هذا الحجر في أقدس مكان للمسجد الأقصى في الطرف الجنوبي من الحرم الشريف، يمكن للمسلمين ثم (ومن وجهة نظرهم، شرعية من خلال تطبيق العرف يسمى بركة) تحديد الموقع بأنه ” معبد سولومون “. ومن المثير للاهتمام، عندما وصل الصليبيون إلى القدس، بدأ المسيحيون أيضا في استدعاء المسجد الأقصى باسم “معبد سليمان” (تسمية المسلمين) في حين شعروا أن تمديد هيرودوز للمعبد كان يقع في قبة الصخرة (التي أطلقوا عليها بعد ذلك معبد لوردس). ومع ذلك كان المسيحيون يعرفون التقليد بأن آثار يسوع كانت لا يمحى على الصخرة. كيف حصلوا في المعبد؟ أنها غيرت بذكاء الجهات الفاعلة في الحكاية وجعلت من الصخرة التي وضع الكاهن يسوع في تفانيه الرضيع.
*هيكل سليمان
ولكن هذه الملاحظة الحقيقية لديفيد كيمتشي، ومع ذلك، لم تسود في اليهودية. وأصبحت السلطات اليهودية معجبة جدا بما يسمى “اكتشاف” مقابر جميع ملوك يهودا (وخاصة ملك الملك داود) على تلة الجنوب الغربي (التي أعطيت لهم من سمعاي وحده، ونحن نعلم الآن أن يكون في خطأ كامل)، وأنها أصبحت مقتنعة بأن تلة الجنوب الغربي كان في الواقع الأصلي “صهيون”. ونتيجة لذلك، جعل هذا الشعب اليهودي يشعر أن الحرم الشريف يمكن أن يكون على الأرجح موقع معابدهم السابقة منذ التلال الجنوبية الشرقية السفلى لم يعد يمكن اعتبارها “صهيون”. وكان هذا التقييم الخاطئ من قبل السلطات اليهودية لتحديد موقع “صهيون” على تلة الجنوب الغربي خطأ جغرافيا كبيرا. في الواقع، وقد أثبت علماء الآثار أن ما يسمى ب “قبر داود” الموجود الآن على تلة الجنوب الغربي هو من أصل الصليبية وكان ينبغي لأي شخص أن يعرف أنه كان وهمية.لدينا أدلة دامغة على أن اليهود في القرن السابع عرفوا موقع معابدهم السابقة (و “جدارهم الغربي” السابق من قدس الأقداس من المعابد التي بنيت في زمن قسطنطين وجوليان). وكان في الجنوب من المسجد الأقصى وبالقرب من نظام المياه سيلوام. تم العثور على بيان الحقائق في جزء من رسالة اكتشفت في مكتبة جنيزة في مصر الآن في جامعة كامبريدج في انكلترا. لاحظ ما تنص عليه:

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق

التنقل السريع