القائمة الرئيسية

الصفحات

  

الامام جابربن حيان ابوالكيمياالقديمة

  • الكيمياء عند العرب قديما
كانت لعلم الكيمياء أهمّيةٌ عظيمةٌ عند العرب القدماء، فقد اشتُهرَ العديدُ من العلماءِ الكيميائيّينَ العرب ,وأهمهم العالم الجليل (جابربن حيان )أبو الكيمياءالقديمة, القائد/صلاح الدين الايوبي , الامام جعفرالصادق.....وغيرهم من الذين استطاعوا إثراءَ هذا العلمِ بالمكتشفاتِ الجديدة والمهمّة، فوظّفوه في العلوم الصّيدلانيّة بشكلٍ رئيسيٍّ، ولا زالت بعضُ المفردات الكيميائيّةِ التي تُستعملُ في يومنا هذا متأثرةً بالّلغةِ العربيّةِ؛ ككلمة الكُحول والتي كانت تسمّى بلغة العرب قديماً باسم "الغول"، وقد تعلّم الأوروبّيون العلومَ الكيميائيّةَ من الجامعاتَ العربيّةِ الأندلسيّةِ في كلّ من برشلونة، وطُلَيطِلة، إلى أن انتشرَ بهذا الشّكل الواسعِ وتطوّرَ إلى ما وصل إليه اليوم من مكانةٍ عاليةٍ جداً تمسُّ مستوياتٍ عدّة.
*أهمّيّة علم الكيمياءيُعتبرُ علمُ الكيمياء واحداً من العلومِ الطبيعيّة التي استعملَها الإنسانُ وبحثَ فيها منذُ القدم، وقد كان لهذا العلم في القديم دورٌ كبيرٌ جداً في العديدِ من المجالات التي كانت تَمَسُّ حياةَ الإنسانِ بشكلٍ مباشرٍ وحيويٍّ، وفي يومنا هذا لا زالَ لعلم الكيمياء أهميّته العظيمة في التّقدّمِ الحضاريِّ للدّولِ المختلفةِ وفيما يلي توضيح ذلك:

يُساعدُ على التّقدّمِ الطبيِّ والعلاجِ الدّوائيّ؛ نظراً لارتباطِه الوثيقِ بصناعةِ الأدويةِ التي تعتمدُ في معظمها على الموادّ الكيميائيّة المختلفة، فعِلمُ الكيمياء يبحثُ في خصائصِ الموادّ والمركّبات، وبالتالي فهو قادرٌ على الكشفِ عن المركّبات الكيميائيّة الّلازمة لتطوير الأدوية المختلفة، بعد إجراء العديد من التّحليلات، والاختبارات، والفحوصات على هذه الموادّ الكيميائيّة.
يعد له دورٌ كبيرٌ في العديد من الصّناعات؛ فالكثيرُ من الموادّ الكيميائيّة تدخلُ في العمليّاتِ الصّناعيّةِ التي تهدفُ إلى تطويرِ أنواعٍ معيّنةٍ من المنتجات، بالإضافة إلى كونها تُعتبرُ من المكوّنات الرّئيسيّة للعديد من الصّناعات المهمّة كصناعة المنظّفات وباقي المواد الكيميائيّة المختلفة. والصّناعاتُ الكيميائيّةً على اختلافها لها أهميةٌ اقتصاديّةٌ عاليةٌ جداً؛ إذ تعملُ على ترجيحِ كفّةِ الميزانِ التّجاريِّ لصالحِ الدّولةِ، فتزيدُ نسبةَ الصّادراتِ على حساب نسبةِ الواردات.
يتمّ بواسطته التعرُّف على الموادّ السّامة لغايات تحصين الإنسان منها ومن مَغَبَّةِ استعمالِها.
يُحسّنُ خصائصَ المواد، كإضافة بعض المواد الكيميائيّة التي تعمل على تحسين خصائص المعادن المختلفة، فتصبح أكثرَ نفعاً من السّابق.
يدخلُ بشكلٍ واسعٍ في المجالاتٍ الحربيّةِ المختلفة؛ إذ يمكنُ استعمال المواد الكيميائيّة التي تحملُ خواصاً محدّدةً في تصنيعِ الأسلحةِ على اختلافها، مما يزيدُ من قوّةِ الدّول، ويمكّنُها من خوضِ المعاركَ مع الأعداءِ وتحقيق الانتصارات عليهم.
اختراعات جابر بن حيان
أول من قام بإختراع مركبات كيميائية قلوية قادرة على نزع البروتونات من الأحماض  الضعيفه فى تفاعل حمضى – قلوى.
أول من أدخل المنهج التجريبى إلى الكيمياء.
ينسب له  الفضل فى بداية ما يعرفه الغرب عن ملح النشادر و ماء الذهب و البوتاس.

أبدع فى إستخدام تقنيات "تكرير المعادن" و "تحضير الفولاذ" و "صبغ الأقمشه" و "دبغ الجلود و معالجتها" و إستعمال ثانى أكسيد الكربون فى صنع "الزجاج".
أول من أدخل تقنية "طلاء القماش" و جعله مانعا لتسرب الماء اي فكرة القماش "ووتر برووف". Waterproof
 إكتشف ورق غير قابل للإحتراق.
إكتشف الصودا الكاويه و حمض النيتريك و حمض الهيدروليك.
أول من أدخل طريقة فصل الذهب عن الفضه باستخدام الأحماض، و هى الطريقة المتبعه حتى الآن.
وضع أول طريقة تقطير فى العالم من خلال إختراعه لجهاز تقطير من الزجاج، له قمع طويل يطلق عليه اسم الإمبيق Alembicوما زال يستخدم حتى الاّن.
وقام بتحسين نوع الزجاج المستخدم فى هذه الاّداه، من خلال مزجه بثانى أكسيد المنغنيز.


أدخل تحسينات على طرق التبخير و التصفيه و الإنصهار و البلورة.

**القياس في الكيمياء
*القياس Measurement :
هو مقارنة كمية مجهولة بكميه أخري من نوعها لمعرفة عدد مرات أحتواء الأولي على الثانية .
يجب أن تحتوي نتيجة عملية القياس على ثلاثة نقاط أساسية وهي :
(1)القيمة العادية : التي من خلالها نصف البعد أو الخاصية المقاسة .
(2) وحدة قياس مناسبة : لابد ان يتفق عليها في إطار نظام وحدات القياس الدولية المتعارف عليها . وهي مقدار محدد من كمية فيزيائية معينة معرفة ومعتمدة بموجب القانون ،وتستخدم كمعيار لقياس مقدار فعلي لهذه الكمية.
(3) نسبة خطأ معينة : كل عملية قياس بها نسبة خطأ معينة تعود لأسباب متعلقة بالجهاز المستخدم ، أو ظروف إستخدامه ، وكذلك الخطأ البشري الناتج من مستخدم الجهاز.
**أهمية القياس في الكيمياء :أصبحت اساليب التحليل والقياس في الكيمياء في الوقت الحالي أكثر تطوراً من حيث الدقة والتنوع ، وأصبح الإنسان يعتمد عليها في مختلف مجالات الحياة من بيئة وتغذية وصحة وزراعة وصناعة وغير ذلك ، وذلك من اجل توفير المعلومات اللازمة والمعطيات الكمية لكي يتمكن من إستخدام الإجراءات اللازمة والتدابير المناسبة.

·  القياس ضروري من أجل التعرف على نوع وتركيز العناصر المكونة للمواد التي نستخدمها ونتعامل معها.
القياس ضروري من أجل المراقبة والحماية يحدد الجدول التالي المعايير العالمية للحكم على صلاحية المياه للشرب.

 *الدرجة السيليزية (OC ): تستخدم لقياس درجة الحرارة ( 0OC  يقابل K 273 0) 

تعليقات

التنقل السريع